العلاقات الزوجية

ست طرق للتوقف عن القلق بشأن الأشياء الصغيرة

بقدر ما يمكن أن يدفعنا القلق والخوف إلى الركوع في بعض الأحيان، فإن معظم ما يواجهه الناس من تحديات ليس أحداثًا كارثية تغير حياتهم، بل أشياء صغيرة والمعنى الذي يتكون منها. يعاني الكثيرون دون داعٍ عندما يختطف القلق جهازهم العصبي، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى خلل في الأداء ويؤثر على السعادة العامة.

قد يربكك تفكيرك ويقنعك بوجود سبب للذعر لأنه يبدو وكأنه حالة طارئة! إذا بدأت المعتقدات الأساسية منذ فترة طويلة في عائلتك الأصلية وتورطت في هذا الأمر، فسيصبح الأمر أكثر صعوبة. على سبيل المثال، تخيل فشل الشخص الذي يسعى إلى الكمال والذي يعمل في ظل الاعتقاد بأنه كذلك عليك أن تفعل الأشياء على أكمل وجه يمكن أن تؤثر عليهم. مثل هذه المخاوف يمكن أن تطغى علينا لأن لدينا الكثير مما يدعو للقلق عاطفياً.

فيما يلي بعض الأمثلة على المخاوف التي تنطوي على احترام الذات:

  • “أنا قلق من مقابلة هذه المجموعة من الأشخاص الشرفاء في دوري. ماذا لو لم أكن مناسبًا؟”
  • “أنا قلقة بشأن صديقي الذي لا أستطيع رؤيته الليلة. ماذا لو لم يحبني؟”
  • “أنا قلق بشأن العرض التقديمي الذي سأقدمه في العمل غدًا. ماذا لو انفصلت؟”

إذا سمحت لهذا النوع من القلق أن يهلكك، فهو ليس مرهقًا فحسب، بل يمكن أن يؤدي إلى تحقيق النبوءة إذا تصرفت كما لو كانت صحيحة بالفعل.

6 طرق للتوقف عن القلق بشأن الأشياء الصغيرةهناك العديد من الأنواع الأخرى من “الأشياء الصغيرة” التي يمكن أن تسبب معاناة غير ضرورية، بما في ذلك تلك المتعلقة بالكمال والأداء والتحيز السلبي القوي (أشياء سيئة ستحدث) وما إلى ذلك. وفي بعض هذه المواقف قد لا تتمكن من السيطرة عليها. لكنك لا تزال نشيطًا جسديًا وعصبيًا.

  • ماذا لو كان هناك حركة المرور؟
  • ماذا لو هطلت الأمطار؟
  • ماذا لو لم يكن هناك موقف للسيارات؟
  • ماذا لو تم إلغاء اللعبة؟

فيما يلي 6 طرق للتوقف عن القلق بشأن الأشياء الصغيرة:

    1. التوقف عن المضي قدما. عندما تعيش كما لو أن المستقبل قد حدث بالفعل، يكون لديك رد فعل عاطفي (قلق) تجاه شيء لم يحدث بعد. تدرب على البقاء في اللحظة من خلال تجربة ما يلي:
      • ركز على شيء ما في المنزل معك. لاحظ ذلك كما لم يحدث من قبل. ما هو لونه؟ ما الشكل؟ هل يمكن أن يكون أجمل مما كنت تعتقد؟ أخذ نفسا عميقا.
    2. ضع يدك على قلبك. إذا كنت قلقًا أو متوترًا أو عصبيًا، فقد يتم تنشيط نظام القتال أو الطيران لديك وترتفع مستويات الكورتيزول لديك. الأوكسيتوسين هو الترياق لهرمون التوتر الكورتيزول. يمكن لمعظم الناس أن يريحوا أنفسهم.
      • ضع يدك على قلبك وأغمض عينيك وفكر في شخص تشعر معه بالأمان التام. حيوان أليف جميل سوف يعمل أيضًا. عندما تتذكر شعورك بالحب، ابق مع هذا الشعور لمدة 30 ثانية على الأقل. لاحظ الهدوء.
    3. تدرب على قبول نفسك. نظرًا لأن القلق يمكن أن يحيط بإحساسك بعدم اليقين، فمن المهم أن تحاول تحويل وجهة نظرك من السلبية إلى الإيجابية.
      • قرر لنفسك تأكيدًا (على سبيل المثال: أنا جميل، سأكون بخير، وما إلى ذلك). كل يوم، قل هذا التأكيد بصوت عالٍ أو في رأسك للمساعدة في ترسيخ هذا الإيمان في قلبك وعقلك.
    4. أعد صياغة مخاوفك. تذكر أن أفكارك تغذي قلقك. أنت فقط من يستطيع إسناد معانيك للأشياء. إذا كنت تعزو القلق إلى أشياء كثيرة جدًا، فحاول التدرب على إعادة توجيهه إلى شيء أكثر إنتاجية.
      • فكر في شيء تقلق بشأنه غالبًا. هل هناك طريقة أخرى يمكنك من خلالها رؤية هذا الوضع؟ ما هو أسوأ ما يمكن أن يحدث إذا كانت مخاوفك صحيحة. هل هي نهاية العالم؟ هل هناك حل أو إصلاح؟ اختر معارك القلق الخاصة بك.
    5. احصل على لوحة صوتية موثوقة. يمكن أن يُطلب من أحد الأصدقاء مساعدتك في توضيح تفكيرك. احصل على شخص ما في فريقك، واشرح له ما الذي يعمل عليه وكيف يمكنه المساعدة. إذا وجدت نفسك قلقًا، فاتصل بهم لمساعدتك في معالجة الأمر.
  1. حدد ما الذي يثير اهتمامك – واعمل عليه. إذا جربت الاقتراحات المذكورة أعلاه ولم تجد الراحة، فيمكن أن يساعدك المعالج على التخلص من المشكلة. قد تكون هناك تجارب سابقة في عائلتك الأصلية تفسر سبب صعوبة الأمر بالنسبة لك.

إذا لم يكن العلاج خيارًا لأي سبب من الأسباب، فجرّب دليلي Family of Origin: تخلص من جذورك غير الصحية للمساعدة في تحديد وفهم وحل الجروح العاطفية التي تستحقها بنفسك.

القلق والخوف كلها مشاعر إنسانية نشطة. لكن العيش في حالة مستمرة من التوتر يرقى إلى معاناة لا داعي لها. يعد تعلم ترك الأشياء الأقل أهمية تحدث لك بشكل فعال علامة على المرونة وتحسنًا مضمونًا في صحتك العاطفية العامة.

أخيرًا، تذكر أن القلق والخوف يمكن أن يتحول إلى قلق سريري، وإذا استمر بدرجة كافية فقد يتطلب موارد إضافية للتخفيف منه. يمكن أن تساعدك التمارين المذكورة أعلاه، ولكن إذا لم تكن كافية، فابحث عن معالج للحصول على الدعم الذي تحتاجه.

—–

إذا كنت مقيمًا في كاليفورنيا وتحتاج إلى مساعدة في إدارة قلقك، فتعرف على ممارسة العلاج البحري الخاصة بي. إذا كنت خارج الولاية، فإن دليل المعالجين النفسيين اليوم يعد مصدرًا رائعًا.


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى