الصحة و اللياقة

رؤى جديدة حول العلاقة بين استهلاك الكحول وسرطان الكبد الخبيث


رؤى جديدة حول العلاقة بين استهلاك الكحول وسرطان الكبد الخبيث
يساهم الإيثانول ومستقلباته، والتغيرات اللاجينية، وأنواع مختلفة من التغيرات الأيضية، وTME المثبطة للمناعة، ومسارات الإشارات الجينية في تطوير A-HCC. الائتمان: فو، ياوجي، ماتشيوني، لوكا، وانغ، شين وي، جريتن، تيم إف، جاو، بن.

على الرغم من أن الإفراط في شرب الخمر يعد عامل خطر راسخًا لسرطان الكبد، إلا أن الآليات المحددة التي يساهم بها الكحول في الإصابة بسرطان الكبد A-HCC تظل غير واضحة.

هذه المراجعة نشرت في أمراض الكبد، يقدم لمحة شاملة عن التسبب في المرض، وعدم التجانس، والآليات قبل السريرية، والملامح اللاجينية والوراثية لـ A-HCC. بالمقارنة مع الأنواع الأخرى من سرطان الكبد، غالبًا ما يتم تشخيص A-HCC لاحقًا، عندما يكون المرض أكثر تقدمًا. ويرجع ذلك جزئيًا إلى عدم توفر أدوات الفحص المتاحة بسهولة للأشخاص المصابين بأمراض الكبد المرتبطة بالكحول (ALD).

وقال ياوجي فو، المؤلف الرئيسي للمراجعة: “يعد سرطان الكبد مشكلة صحية عامة كبرى”. “يسلط عملنا الضوء على أهمية فهم كيفية مساهمة الكحول ومستقلباته في هذا الشكل العدواني من سرطان الكبد. ومن خلال التحقيق في الخصائص الفريدة لـ A-HCC، نأمل في تطوير أدوات تشخيصية وخيارات علاجية أفضل.”

هناك علاقة قوية بين استهلاك الكحول وخطر الإصابة بسرطان الكبد (A-HCC). الأشخاص الذين يشربون الخمر بكثرة هم أكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من سرطان الكبد. ومع ذلك، فإن الأسباب الدقيقة لمساهمة الكحول في A-HCC ليست مفهومة تمامًا.

بالمقارنة مع سرطان الكبد (HCC) للمسببات الأخرى، غالبًا ما يتم تشخيص سرطان الكبد (A-HCC) لاحقًا، عندما يكون المرض أكثر تقدمًا. ويرجع ذلك إلى عدم وجود طرق فحص متاحة بسهولة للأشخاص الذين يعانون من ALD. في هذا الصدد، اقترح المؤلفون أن فحص سرطان الكبد ومراقبته بين المرضى الذين يعانون من تليف الكبد المرتبط بالكحول، وطرق أكثر دقة لتقليل المخاطر أمر مهم في التدخل المبكر لمرض سرطان الكبد.

رؤى جديدة حول العلاقة بين استهلاك الكحول وسرطان الكبد الخبيث
تمثل البيئة الدقيقة للورم المعقدة (TME)، وعوامل الخطر الموجودة، والخلفيات الوراثية المختلفة وعدم التجانس الوراثي، تحديات كبيرة لتوضيح السمات المرضية لـ A-HCC. إن النماذج قبل السريرية الأفضل، والفهم الأعمق للآليات الجزيئية الكامنة وراء سرطان الكبد الناجم عن الكحول، قد تلقي الضوء على العلاجات السريرية الجديدة لـ A-HCC. الائتمان: فو، ياوجي، ماتشيوني، لوكا، وانغ، شين وي، جريتن، تيم إف، جاو، بن.

في هذه المراجعة، ناقش المؤلفون أيضًا الدور المحتمل لعلم الوراثة في تطور A-HCC. يمكن لتعدد أشكال النوكليوتيدات المفردة (SNPs) لجينات معينة أن يعدل من خطر الإصابة بتليف الكبد المرتبط بالكحول وقابلية الإصابة بـ A-HCC. ومع ذلك، هناك ما يبرر إجراء مزيد من البحث لتوضيح الآليات الممكنة لكيفية تأثير تعدد الأشكال (SNPs) على تطور A-HCC.

والأهم من ذلك أن المراجعة تؤكد أيضًا على الآليات الجزيئية وعدم تجانس A-HCC. يعد تطوير النماذج قبل السريرية أمرًا ضروريًا لفهم أعمق للخصائص، فضلاً عن الوقاية والعلاج الشخصي لـ A-HCC سريريًا.

معلومات إضافية: ياوجي فو وآخرون، سرطان الكبد المرتبط بالكحول، أمراض الكبد (2024). DOI: 10.1097/HEP.0000000000000890

مقدمة من المستشفى الأول بجامعة جيلين

مقتطف: رؤى جديدة حول العلاقة بين استهلاك الكحول وسرطان الكبد المتقدم (2024، 19 أبريل) تم العثور عليها في 19 أبريل 2024

هذا المستند عرضة للحقوق التأليف والنشر. باستثناء أي تعاملات عادلة لغرض الدراسة أو البحث الخاص، لا يجوز إعادة إنتاج أي جزء دون الحصول على إذن كتابي. يتم توفير المحتوى لأغراض إعلامية فقط.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى